منتدي أحباب النبي
مرحبــــــــاً بك في منتــــــدي أحباب النبي
حللت أهلاً......ونزلت سهلاً
نتمني لك أن تفيد...وتستفيد
اللهم أعنا..علي ذكرك..وشكرك..وحسن عبادتك

منتدي أحباب النبي

تشفع يارسول الله فينا فما نرجو الشفاعة من سواك...وسارع في إغاثتنا فإنا نري المولي يسـارع في رضاك
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمد لله,والصلاة والسلام علي سيدنا رسول الله,سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله,وعلي آله وصحبه ومن والاه .....وبعد...قال رسول الله صلي الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلمSadأسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة,أكثرهم علي صلاة)....اللهم صل صلاة كاملة,وسلم سلاماً تاماً ,علي سيدنا ومولانا محمد النبي,الذي تنحل به العقد,وتنفرج به الكرب,وتقضي به الحوائج,وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم,ويستسقي الغمام بوجهه الكريم,وعلي آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك ,,,ياالله,,,ياحي,,,ياقيوم...
اللهم صل علي سيدنا ومولانا محمد فى الأولين.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى الآخرين.. وصل على سيدنا ومولانا محمد في الملأ الأعلي إلى يوم الدين... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد شاباً فتياً.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كهلاً مرضياً.. وصل على سيدنا ومولانا محمد رسولاً نبياً ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد حتى ترضى.. وصل على سيدنا ومولانا محمد بعد الرضا.. وصل على سيدنا ومولانا محمد أبداً أبداً ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد كما أمرت بالصلاة عليه.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كما تحب أن يصلى عليه.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كما أردت أن يصلى عليه... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد عدد خلقك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد رضا نفسك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد زنة عرشك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد مداد كلماتك التى لا تنفذ ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد.. وآت سيدنا ومولانا محمد الوسيلة والفضل والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته ... اللهم عظم برهانه.. وأفلج حجته.. وأبلغه مأموله فى أهل بيته وأمته ... اللهم أجعل صلواتك وبركاتك ورأفتك ورحمتك على سيدنا ومولانا محمد حبيبك وصفيك وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد بأفضل ما صليت على أحد من خلقك.. وبارك على سيدنا ومولانا محمد مثل ذلك.. وارحم سيدنا ومولانا محمد مثل ذلك ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد فى الليل إذا يغشى.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى النهار إذا تجلى..وصل علي سيدنا ومولانا محمد بعدد الذكر والأنثي.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى الآخرة والأولى ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد الصلاة التامة.. وبارك على سيدنا ومولانا محمد البركة التامة.. وسلم على سيدنا ومولانا محمد السلام التام . اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد إمام الخير وقائد الخير ورسول الخير ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد أبد الآبدين ودهر الداهرين ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد النبى الأمى العربى القرشى الهاشمى الأبطحى المكى.. صاحب التاج والهراوة.. والجهاد والمغنم.. صاحب السرايا والعطايا.. والآيات المعجزات والعلامات الباهرات.. والمقام المحمود والحوض المورود والشفاعة والسجود للرب المعبود ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد بعدد من صلى عليه وعدد من لم يصل عليه منذ بدأ الخلق إلي يوم القيامة...والحمد لله رب العالمين.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة
» سورة لقمان(من الآية رقم-29إلي الآية رقم-34)
الإثنين 17 سبتمبر 2018, 11:08 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» سورة الأنعام(من الآية رقم-148إلي الآية رقم-153)
السبت 15 سبتمبر 2018, 11:03 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» 300(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)14-9-2018
الجمعة 14 سبتمبر 2018, 1:26 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» سورة لقمان(من الآية رقم-20إلي الآية رقم-28)
الإثنين 10 سبتمبر 2018, 11:06 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» سورة الأنعام(من الآية رقم-141إلي الآية رقم-147)
السبت 08 سبتمبر 2018, 10:38 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» 299(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)7-9-2018
الجمعة 07 سبتمبر 2018, 3:03 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» 3-9وصية الفاروق الجامعة للخليفة القادم(الأربعاء5-9-2018)
الأربعاء 05 سبتمبر 2018, 11:07 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» سورة لقمان(من الآية رقم-12إلي الآية رقم-19)
الإثنين 03 سبتمبر 2018, 10:50 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

» 298(وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)31-8-2018
الجمعة 31 أغسطس 2018, 1:28 pm من طرف الشيخ حيدر رمضان

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ الثلاثاء 02 يناير 2018, 6:25 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 38 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الغادة الحسناء فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3225 مساهمة في هذا المنتدى في 2504 موضوع
المواضيع الأكثر نشاطاً
التفسير الميسر لسورة البقرة
(مصحف الكتروني مع اصوات جمع من القراء مع خاصية التكرار بالاضافة الى خمس تفاسير بعدة لغات )
بعض صيغ الصلوات علي سيد السادات
سورة البقرة - سورة 2 - عدد آياتها 286
سيدنا شيث (عليه السلام)
ماقبل الحمل
خلافة مروان بن الحكم
المؤمن جل جلاله
المواريــــــــــــــــــــث
إستمع إلي القرآن الكريم من أكثر من ستين قارئاً بمجرد الضغط علي صورته
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     القول الصريح في التصوف الصحيح-3

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الشيخ حيدر رمضان
    مؤسس المنتـــــــــــــــدي
    avatar

    عدد المساهمات : 2858
    نقاط : 8244
    السٌّمعَة : 62
    تاريخ التسجيل : 25/06/2011
    العمر : 57
    الموقع : الآلية-غرب النوبارية-جمهورية مصر العربية(للتواصل-01001735306-01144328204-01280888643-أرضي داخل جمهورية مصر العربية0452370572)

    مُساهمةموضوع: القول الصريح في التصوف الصحيح-3   الأحد 11 مارس 2018, 12:30 pm

    خاتمة البحث:/
    =======
    وفي الختام ننهي هذا البحث المختصربسؤال جِدُّ هام ومحاولة الإجابة عليه والسؤال هو:
    لماذا يجب أن تتصوف ؟
    ونقدم عشره أجوبه على السؤال فيما يلي :
    أولا : لإحراز حقيقة الإسلام كما بينها القران العظيم في قوله تعالى (بَلَىٰ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِندَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )
    فإسلام الوجه لله تعالى هو كما قال الإمام الالوسى المفسر إخلاص النفس والقصد لله تعالى بحيث لا يشرك به غيره ولم يقصد سواه فالوجه إما مستعار للذات باعتباره اشرف الأعضاء وأما مجاز عن القصد ، لان القاصد للشئ مواجه له فلا يتم الإسلام إلا بتمام إخلاص النفس وصدق التوجه إلى الله تعالى وهو محور التصوف .ثم في التفسير الصوفي الإشارى للأيه الكريمة : يقول قدس الله سره : ( من اسلم وجهه وخلص ذاته من جميع لوازمها وعوارضها لله تعالى بالتوحيد الذاتي عند المحو الكلى وهو مستقيم في أحواله بالبقاء بعد الفناء مشاهد ربه في أعماله راجع من الشهود الذاتي إلى الإحسان الصفاتى –الذي هو المشاهدة للوجود الحقاني ( فله آجره عند ربه ).
    وثانيا : لاستكمال أركان الدين بالتحقق بمقام (الإحسان). يقول العارف بالله تعالى سيدي احمد بن عجيبة الحسنى رضي الله تعالى عنه مقام التصوف هو مقام الإحسان الذي فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله Sad أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فانه يراك ) وذلك لا يصح بدون ما تقع به العبودية والتعبد من عقائد الإيمان وأعمال الإسلام فهما ظاهره وهو باطنهما ، فلا قيام لهما إلا به ولاصحه له بدونهما ،فهو كالروح وهما كالجسد ومن ثم نقول أن التصوف هو روح الإسلام.
    وثالثا : يجب التصوف لتحقيق القوّامية لله على النفس وذلك امتثالا لأمر الله تعالى في قوله عز وجل ( يأيها الذين أمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم ).
    يقول حجه الإسلام الإمام الغزالي رضي الله عنه في تعريف (الصوفي )
    وقيل : الصوفي هو الذي يكون دائم التصفية لا يزال يصفى الأوقات عن شوائب الاكدار بتصفية القلب عن شوائب النفس، ومعينه على هذه : دوام افتقاره إلى مولاه فبدوام الافتقار يفطن للكدر كلما تحركت النفس وظهرت بصفه من صفاتها أدركها ببصيرته النافذة وفر منها إلى ربه فبدوام تصفيته جمعيته وبحركة نفسه تفترقته وكدره فهو قائم بربه على قلبه وقائم بقلبه على نفسه قال الله تعالى Sad كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ).
    وهذه لله على النفس وهو تحقق بالتصوف.
    رابعا : يجب التصوف لتحقيق كمال العبودية لله تعالى : وللتحقق الفعلي بقوله تعالى Sad إياك نعبد وإياك نستعين ) فقد قال الإمام الغزالي في تعريف التصوف : ( التصوف طرح النفس في العبودية وتعلق القلب بالربو بيه) وقال الإمام أبو الحسن الشاذلي رضي الله تعالى عنه ( التصوف تدريب النفس على العبودية وردها لأحكام الربوبيه )
    وفى معنى العبودية يقول رضوان الله عليه Sad العبودية هي امتثال الأمر واجتناب النهى ورفض الشهوات أي المحرمة والمكروهة والمشيئات على الشهود والعيان )
    والتصوف يسمو بالعبد في مدارج السلوك إلى الله تعالى بدءا من العبادة التي هي أقصى مراتب الخضوع والتذلل ومرورا بمرتبه العبودية التي يعبد فيها العبد ربه تشرفا بعبادته والانتساب إليه تعالى ليصل إلى قمة ( العبودية ) وهى عبادته تعالى لاستحقاقه الذاتي وهى التي تسمى عباده الأحرار !! أليس ذلك حقا لله تعالى على العبد ؟ وواجبا يجب على العبد تحقيقه ليحظى بكنه ( إياك نعبد ) ؟؟
    وخامسا : يجب التصوف للتحرر من عبودية ما سوى الله تبارك وتعالى كالنفس والشيطان والدنيا والهوى فالحرية من ثمار التحقق بالعبودية لله تعالى .
    قال الإمام القشيرى في الرسالة ( واعلم أن حقيقة الحرية – أي مما سوى الله تعالى – في كمال العبودية – أي لله تعالى - فإذا صدقت لله عبودية خلصت عن رقه الأغيار حريته ) ويقول في معنى الحرية ( الحرية : أن لا يكون العبد تحت رق المخلوقات ولا يجرى عليه سلطان المكونات.
    وهنا أقول : إن كثيرا من الناس اخطأ في فهم حقيقة الحرية فاخذ أصحاب المذاهب الأرضية كالوجودية والعلمانية والليبرالية ينشدون الحرية في التخلص من الدين والمبادئ الآخلاقية فوقعوا في شرك عبودية النفس والشهوات والشيطان حيث ضلوا عن تحقيق العبودية لله تعالى ، ولم يظفر بحقيقة الحرية إلا السادة الصوفية .
    سادسا : انه يجب التصوف لإصلاح القلب وتصفيته لله تعالى من الشوائب والكدورات فقد قدمنا في تعريفات التصوف : تعريف الإمام أبى يزيد البسطامى قدس الله سره له بلسان الشريعة انه ( تصفيه القلب من المدورة واستعمال الخلق مع الخليقة وإتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع الشريعة فالصوفية هو ساده أطباء القلوب العارفين بعللها وأمراضها ومسالك الشيطان فيها وهم أصحاب المناهج السلوكية في معالجتها ( انظر على سبيل المثال كتاب شرح عجائب القلب من موسوعة الأحياء للإمام الغزالي وهم القائمون بكشف حجب القلوب لمطالعه أنوار الغيوب ومن ثم كان وجوب التصوف لتحقيق سلامه القلب ( إلا من أتى الله بقلب سليم ) فلما كانت سلامه القلب من الواجبات كانت الوسيلة إلى ذلك واجبه وجوبا عينيا.
    سابعا : إنما كان التصوف فريضة شرعيه لتحقيق ( الربانية ) المنشودة التي صدر الأمر الألهى بالتحقق بها في قوله تعالى ( ولكن كونوا ربانيين ، بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ) فالرباني هو المنسوب إلى الرب بمعنى كونه عالما به ومواظبا على طاعته والمعنى كما في تفسير ( البحر المديد ): ( كونوا ربانيين : عارفين بالله ) والربانية هي المصطلح المرادف للتصوف والدال عليه كما صرح العلامة أبو الحسن الندوى في كتابه (ربانية لارهبانية ).
    ثامنا : يجب أن نتصوف للوصول إلى معرفه الله وولايته ، لأن معرفة الحق تعالى لا تنال إلا بالسلوك الصوفي ومجاهده النفس كما قال تعالى : ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ  ) ومعرفه الحق تعالى لا تتحقق إلا لأوليائه الذين جاهدوا في الله حق جهاده فقهورا نفوسهم وأهواءهم . وهذه المعرفة هي ( حياه القلب مع الله تعالى ) هي للعارف مراه إذا نظر فيها تجلى له مولاه وناهيك بعلم اليقين وعين اليقين وحق اليقين ! والأولياء هم حزب الله المفلحون الذين اصطفاهم لمعرفته ومشاهدته وجعلهم ورثه نبيه صلى الله عليه وسلم وكتابه وحمله أسراره ومحل أنواره ولاريب أن طلب هذا الكمال الأعلى مما يجب الحرص عليه لتحقيق الخلافة عن الله في الأرض !
    تاسعا : ثم انه يجب التصوف للاستغراق في معية الله تعالى وهو القائل سبحانه (وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) وللتحقق بكنه المحبة لله تعالى (وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبّاً لِلَّهِ) وذلك بسبق حبه تعالى لهم اذا اصطفاهم أولياءه ففي حديث الولاية القدسي الصحيح المُصَدّر بقول الله عز وجل Sad من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب) بين سبحانه منهج صفوه أوليائه بقوله Sadولا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به) الخ انه الفناء عن النفس والبقاء بالحق تعالى وتلك حقيقة الولاية والتصوف التي دعانا الحق تعالى إلى التحقق بها .
    وعاشرا : يجب أن نتصوف لنتحقق بوراثة الرسول صلى الله عليه وسلم ونعيش في باطنه ( أي في أنواره الباطنه ) فقد روى صاحب الحلية عن سيدنا الإمام جعفر الصاق رضوان الله تعالى عليه انه قال: (من عاش في ظاهر الرسول فهو سني ومن عاش في باطن الرسول فهو صوفي) اللهم حققنا بهذا العطاء بحقه صلى الله عليه وسلم .

    ***وأخيراً أخي الحبيب:/
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إعلم ياأخي أن أصحاب سيدنا رسول الله صلي الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم هم الأئمة الذين بالتشبه بهم تكون النجاة ونيل الفلاح والرضوان الأكبر فى الدنيا والآخرة، ومعلوم ما كانوا عليه قبل بعثته صلى الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم من قساوة القلب وسوء الأخلاق وشح النفوس وعبادة الحظ والهوى وإتباع خطوات الشيطان، مما كان راسخاً فى طباعهم منقوشاً على قلوبهم، يقتل الرجل منهم ليحافظ على أرذل رذيلة، وقد تأخذه حمية الجاهلية لكلمة يسمعها فيقتل أكثر القبيلة، حتى أكرمهم الله تعالى بإشراق تلك الشمس المحمدية، فبدلت تلك الرذائل بالفضائل، فتخلقوا بأخلاق سيدنا ومولانا رسول الله صلى الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم، حتى كان الرجل منهم رضى الله تعالي عنهم يسأل عن أعماله صلى الله عليه وسلم الخصوصية فى خلوته وقضاء حاجته ونومه وكيفية ذلك مما لم يتمكنوا من شهوده، وبلغت بهم المحافظة على التشبه به صلى الله عليه وسلم مبلغاً به يرون من يخالفه صلى الله عليه وسلم ولو فى حركة الجسم أو كيفية الأكل والشرب واللباس منافقاً- وهو مشهد أهل العزائم ومأخذهم فى ذلك قوله تعالى: (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة آل عمران آية 31 وقد طالبنا الله تعالى بما طالب به رسله عليهم الصلاة والسلام فى كتابه، فيرون عمله صلى الله عليه وسلم بحسب مراتب السنة والتشبه به صلى الله عليه وسلم واجباً أو كالواجب، لا تسأل كيف بدل الله تلك السيئات بالحسنات، وكيف رقاهم إلى أن صاروا مع رسول الله وأنبياء الله.. تَفَهَّم يا أخى قدر مجاهدتهم لأنفسهم وقهرهم لها على الممارسة إلى التشبه بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبَذْلِهم النفس والنفيس فى نيل هذا المقام العلىّ، حتى اقتطعهم الله لذاته العليَّة، وأشرف بهم على قدس عزته وجبروته، وأشهدهم ملكوت السماوات والأرض مشهداً جعل الدنيا فى أنفسهم كجناح البعوضة أو أقل.
    وكذلك أخي الحبيب فإن أهل العناية من الله تعالى السالكون سبيله سبحانه وتعالى الراغبون فيما عنده، يهب الله لهم مواهب فضله العظيم ويوردهم الله موارده الهنية، فتتجلى لهم حقيقة الدنيا الدنية، فيقهرون أنفسهم قهراً على التشبه بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجدِِ صادق وعزيمة ماضية وهمة إسلامية، حتى يبدل الله سيئاتهم حسنات، فيكونون أبدال أنبياء الله عليهم السلام وورثة لرسل الله على نبينا وعليهم أفضل الصلاة وأزكي السلام، ويبلغ به حرصهم على التخلق بأخلاق الله تعالى والتشبه بأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مبلغاً يكون السقوط فى النار عند أحدهم أحب إليه من مخالفة الله سبحانه ومخالفة رسوله صلى الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم.

    ولا تظن يا أخى الحبيب أن الإنسان يفارق بشريته أو يخرج من حظه وهواه، فإن الهوى والشح والرأى أشياء لا تفارق الإنسان مهما كمل فى نوعه وأقبل بالإخلاص على ربه، إنما هى مشاهد قدسية من عين اليقين أو علم اليقين تجعل المؤمن لا يطيع شحه (وإن دعاه مُوجِبُُ قاهر) ولا يتَّبِع هواه (وإن بعثه عليه مُقْتَضََى دافع) ولا يعجب برأيه (وإن عَظُمَ فى نفسه وعند غيره).. والعبد المؤمن لا ينفك جهاده نفسه فى ذات الله لأنها أعدى عدوه ولها دسائس أخفى من دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء فى الليلة الظلماء، ويسعر نار طبعها العدو إبليس لعنة الله عليه، ولا يزال يجاهد غيره فى الله تعالى وفى رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنه مطالب بهذا الحق لكل مسلم أمام ربه جل جلاله الذى يكون قاضياً، وأمام رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى يكون شاهداً،فإن أهمل فى ذلك كان تحت رحمة الله إن شاء رحم وغفر وهو الغفور الرحيم، ومن ظن أنه تجاوز مقام المجاهدة لنفسه ظن شراً، ولا تنتهى مجاهدة المسلم نفسه إلا عند الغرغرة (الوقت الذى لا ينفع فيه عمل) أو عند سلب العقل الذى به التكليف- قال تعالى: (أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) سورة الأعراف آية 99، فدواعى الشح والهوى والرأى سور من حديد محاط بكل إنسان يكاد يمزق أعضاء الإنسان إن لم ينفذ مقتضاه لولا عصمة الله تعالى للمسلم لهوى به شحه وهواه ورأيه إلى الحطمة- قال تعالى: (وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آَيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ) سورة آل عمران آية 101، وقال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) سورة آل عمران آية 103، وقال الله تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) سورة التغابن آية 16، فالرأى والهوى والشح لوازم الإنسان، إنما القبيح فيها أن ترى شحاً مطاعاً وهوى متبعاً وإعجاب كل ذى رأى برأيه، فإذا رأيت ذلك يا أخى الحبيب ظاهراً فى الناس فجاهد نفسك (أعانك الله) كل المجاهدة بأن تفارقهم وإن كنت معاشرهم، وأن تخالفهم وإن كنت فى الظاهر توافقهم مداراة عن عرضك ونفسك.واحذر يا أخى الحبيب -أيدنى الله وإياك- أن تتخذ هواك إلهاً يعبد من دون الله أو تجعل رأيك تعمل به دون سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو تطيع شح نفسك مخالفاً لوصايا الله سبحانه ووصايا رسول صلى الله عليه وسلم، فإن ذلك هو النفاق العلمى العملى نعوذ بالله من النفاق، وأعلم يا أخى الحبيب -وَدَّنى الله وإياك بِوُدِّه- أن مراد الحق منك هو عين السعادة الحقيقية لك وبه نيل رضوانه الأكبر إذا وفقك للقيام به فضلاً منه وكرماًَ، وإن لم يوفق الله الإنسان- نعوذ بالله من حرمان التوفيق- وعمل بهواه وشحه ورأيه، كان ذلك جليل غضب الله على الإنسان.. أعوذ بوجهه الجميل من غضبه.

    فابحث يا أخى الحبيب – هدانى الله وإياك صراطه المستقيم- عن أثار أصحاب سيدنا رسول الله صلى الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم وأخلاقهم وأحوالهم وأعمالهم، وجاهد نفسك كل المجاهدة أن تتشبه بهم حتى تكون صورة كاملة ينظر الله تعالى إليك ويقبلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وتكون من أهل معيته الذين وصفهم الله وأثنى عليهم فى آخر الفتح.

    وإياك يا أخى الحبيب أن تُقَلِّد غير أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن رأيته يا أخى من بعض الرجال الذين أكرمهم الله فى كل عصر بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعتقد أنه فضل من الله بمن تفضل الله به عليه، وأن العبد الصالح الذى اقتطعه الله إليه فأفناه عن نفسه وحسه حتى سُلِبَ القوة التى بها التكليف ليس إماماً للمتقين ولا قدوة للسالكين ولكنها مشاهد روحانية قد تمزق غلاف القلب، فأكرم من رأيتهم بهذا الحال منهم وسل الله لك ولهم الكمال ولا تقلدهم فإن تقليدهم كفر.
    واعلم أخي الحبيب أنه قد عمت المصيبة حتى صار بعض السالكين يُقَلِّدُون من غلبت محبته حتى محقت مكانته البشرية فى نظره هو وحجبت حقيقته الآدمية فصار لا يميز بين تعسة وشرف وفقر وغنى، حتى استوى فى نظره المؤلم والمُتَلذذ به وذلك لاستغراقه فى شهود الملكوت، فتقليد هذا مع التمييز والإدراك إتباع لخطوات الشيطان وبعد عن موارد الإحسان ومخالفة لسنة النبى المختار صلى الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلم.

    فعليك يا أخى الحبيب- منحنى الله وإياك المسارعة إلى مغفرة من الله ورضوان- أن تبذل ما فى وسعك فى البحث عن الرجل الدال على الله الموصل إلى حظيرة القدس المُبَيِّن لسبيل الله المُمَدُ من روحانية سيدنا ومولانا رسول الله، العارف الربانى الإنسان الكامل فى ظاهره وباطنه الذى هو محل نظر الله من خلق الله، فإذا ظفرت به فاحرص على التشبه به بقدر استطاعتك، وتجسس يا أخى بكل ما فى وسعك عنه فى سره وعلانيته، وتحسس عنه يا أخى فى جَلوته وخَلوته، ونافس يا أخى فى أن تكون صورة كاملة له، فإن من الله عليك بعظيم فضله وسقاك طَهوره المقدس فى الوادى المقدس فى مقام تكون معه ويكون سبحانه معك فجاهد نفسك أكبر المجاهدة فى ذات الله لتكون أنت حقيقة الرجل حتى تفنى فيه فناء تكون أنت هو، ولديها يا أخى تكون كوكباً مضيئاً فى سبيل الدلالة ونوراًَ مشرقاً فى سبيل الهداية، وقبل أن تصل إلى هذا المقام فاجعل كل همتك فى مجاهدة نفسك فإنها والله يا أخى أعدى أعدائك وأكبر خصومك، فإذا تخلقت بأخلاق الله وتشبهت برسول الله صلى الله عليه وسلم فجاهدها كل المجاهدة على شكر نعمة الله التى لا تحصى، وأكثر من السجود فى جوف الليل ومن المسارعة إلى نفع إخوانك المؤمنين بنفسك ومالك وجاهك إن استطعت وأعانك الله أو بفضلها على قدر استطاعتك -أعاننى الله وإياك يا أخى الحبيب بروح منه-، ومتى تخلقت بأخلاق الله وتجملت بالتشبه برسول الله صلى الله عليه وسلم كنت مع الله وكان الله معك فجبر كسر قلبك وجعله بيتاً معمراً به سبحانه فتشرق أنواره القدسية من منافذ هيكل ذاتك الإنسانى فيجعل الله لك يا أخى نوراً فى لسانك وفى عينك وفى أذنيك وفى يديك وفى رجليك وفى أنفك وفى بطنك وفى فرجك ثم يجعلك كلك نوراً فتكون كما قال تعالى: (اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فى زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) سورة النور آية 35، فيواجه النور الإلهى الحقِّى النور العبدى الحقِّى كما قال تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) سورة القيامة آية 22-23، وفى هذا المقام تقوم قيامة العبد المؤمن وهو حى يمشى فى الناس كما قال تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فى النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فى الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) سورة الأنعام آية 122، وكيف لا والعبد تخلق بأخلاق ربه وتجمل بجمال التشبه بحبيبه ومصطفاه صلى الله عليه وسلم.. هذا العبد والله هو الشمس التى تضىء ملكوت الله الأعلى، والنور الذى تستمد منه الملائكة الكرام، وصورة الرحمن وآية البيان فسارع يا أخى الحبيب إلى تلك المقامات العلِيَّة ولا تحجبك عنها حظوظ نفسك الدنِيَّة وزينة تلك الدار الفانية، فإنها فى الحُجُب الظلمانية، عصمنى الله وإياك يا أخى الحبيب من الناس، وأعاذننى وإياك من الوسواس الخناس، وفتح لى ولك أبواب فضله العظيم، وأعاذنى وإياك بوجهه الكريم من الشيطان الرجيم.. إنه مجيب الدعاء.

    أخي الحبيب إعلم أنه لما كانت الأخلاق تتغير من سيئة إلى حسنة ومن قبيحة إلى جميلة ومن رذيلة إلى فضيلة، كل ذلك بمجاهدة النفس وقهرها على أنواع التزكية وتناول الأدوية المزيلة لأمراضها من يد الطبيب الروحانى العارف الربانى العالم بأمراض النفوس وأسقامها وعللها, الذى منحه الله حكمة الشريعة وأسرار أحكامها وجعل له بصراً يبصر به فكان من المتوسمين، فإذا أراد الله بعبد خيراً منَّ عليه بهذا العارف الربانى ومنحه التسليم له فأورده الصفا وسلك به مسالك القرب وعلمه مِمَّا عَلَّمه الله رشداً حتى يعرف نفسه فيعرف ربه، ومتى عرف نفسه وعرف ربه شهد من نعم الله التى لا تحصى ومِننه التى لا تستقصى ما يجذبه بكليته إلى ربه فيحب الله حباً يشغله عن كل ما سواه ومن سواه ويسارع إلى مَحَابِّ الله ومَرَاضِيه فيظهر له أن الله سبحانه وتعالى يحب أخلاقه القدسية وصفاته العلية التى بها القرب منه سبحانه والوصول إليه جل جلاله فيسارع بحول من الله وقوة لأنه عرف نفسه أنه من طين لازب وأن ما زاد على الطين فهو من فضل الله ونعماه فيقف عند حده معتقداً أنه من طينة أو ماء مهين ويشهد بقية الجمال الذى جَمَّلَه الله به مِن الله ولله ثم يشهد ما حوله من نعمِِ احاطت به وأنواع سُخِّرَت له من أرض وسماوات ومعادن ونباتات وحيوانات وما بين ذلك من ملائكة وجنات ونعيم وخيرات، كل ذلك مُسَخَُُّر له من الله فضلاً منه وكرماً لا لعمل عمله إذ لا حول ولا قوة إلا بالله، وهل للماء المهين فى القرار المكين حول أو قوة؟ تنزه ذو الجلال والإكرام عن أن يكون لأحد عمل سواه أو يكون لأحد نعمةً أو مِنَّةً غير الله تعالى المنعم المتفضل الوهَّاب الكريم، فيحب العبد المؤمن أخلاق الله تعالى ويجاهد نفسه وهواه مجاهدة قاهرة على أن يتخلق بأخلاق المحبوب لحبيبه ومولاه الذى من طينةِِ أنشأه وسواه ومن ماء مهين صوره ولديها يمكنه أن يتخلَّق بالأخلاق الربانية ويتشبَّه بحبيب الله ومصطفاه ويكون من أهل مَعِيَّتِه المحمدية الذى أثنى الله عليهم في آخر سورة الفتح.

    أخي الحبيب ليس الأمر بصعب على من يَسَّر الله له الخير، فإن الله جل جلاله له أخلاق جمالية يعامل بها سبحانه من يُحِب، وأخلاق جلالية يعامل بها من يكره، سبحانه الرءوف الرحيم الحليم الكريم المُنعم المتفضل القريب المجيب الحنَّان المناَّن، وهى الأخلاق التى يعامل بها جميع خلقه فى الدنيا- قال تعالى: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آَمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ) سورة البقرة آية 126، ثم يختص المؤمن بهذا الفضل العظيم يوم القيامة، فاشتراك المؤمن والكافر فى رحمة الله فى الدنيا لتكون له الحُجَّة على جميع خلقه يوم القيامة وليظهر سِرُّ قوله تعالى: (وَاكْتُبْ لَنَا فى هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ) سورة الأعراف آية 156 فى الدنيا لأنها سبقت غضبه، وقد خصصها للمؤمنين يوم القيامة بدليل قوله تعالى: (وَاكْتُبْ لَنَا فى هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآَيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ) سورة الأعراف آية 156 وهو سبحانه القهار المنتقم شديد البطش القوى المُذِل المانع الضَّار، وهى الأخلاق التى يعامل بها من يكره، فالمؤمن المتخلق بأخلاق الله يُجَمِّلَه الله بالرأفة والرحمة والعفو والسماح والشجاعة والكرم والعفو والحنان والعطف والوُد والفضل والعلم والحلم والشفقة فيعامل بها أحباب الله أهل الحق معاملة لله، ويُجَمِّلَه الله بأن يجعله متصفاً بالقهر والجبروت والقوة والانتقام يعامل بها أعداء الله معاملة لله، فيضع كل خلق من أخلاق الله فى موضعه، فيكون ذليلاً متواضعاً مسكيناً لأهل الحق مع الرأفة والرحمة والشفقة وبذل ما فى يده معاملة لله، ويكون قوياً شجاعاً شديداً مع أعداء الله حباً فى الله وتخلقاً بأخلاق الله.. وبذلك يكون العبد متخلقاً بالأخلاق الربانية محباً لله محبوباً لله، فإذا رأيت فى نفسك هذا فاشكر الله تعالى، وأعلم أن الله أورد عليك من مواهبه العَلِيَّة ما لا قِبَلَ لك أن تناله ولو عَمَّرْتَ الدهر وصرفت أنفاسك وحركاتك فى قُرُبات، وشتان بين ما يورده الله عليك وما تورده أنت على مولاك، فأنت يا مسكين وما عملك؟ وإنما الوارد ما يرد من الله عليك لا ما تُورِدُهُ أنت على مولاك، فأنت يا مسكين إن شهدت عملك أشركت بربك وكفرت بوحدة الأفعال، وإنَّما عملك الذى تعمله يجب أن تشهده وارداً من الله، فإنه سبحانه إن أراد أن يوقفك أمامه مواجهاً له فى صلاتك أقامك وواجهك، وإن أحب أن تترك شهوتك لك بالصوم وفقك، وإن أراد أن يجعل لسانك رطباً بذكره وقلبك مشرقاً بنوره أعانك ووهب لك، فاحذر أيها السالك أن يكون فرحك بعملك أو اعتمادك على عملك فإن ذلك حجاب سميك حجب السالكين وأوردهم موارد البعد عن رب العالمين، واحذر يا أخى الحبيب أن تعمل عملاً لتنال حظاً عاجلاً أو نعيماً آجلاً فإن هؤلاء عباد الأكوان، ومُكَوِّن الأكون هو المقصود للمقربين وخيرُُ للأبرار من أهل اليمين.

    إن للعبادة يا أخى الحبيب-رزقني الله وإياك الإخلاص- آيات تظهر لِلعُبَّاد وأسرار تلوح لهم فيقفون عندها فتكون العبادة حجة عليهم ويوم القيامة يقول الله لهم: إنا خلقناكم لا لعلة ورزقتكم لا لعلة ولا لغرض وصورتكم من ماء مهين وقبل ذلك أنشأتكم من الطين، وسخرت لكم ما فى السموات وما فى الأرض فضلاً منى وإحساناً عليكم، فَلِمَ جعلتم عِلَّةً لعبادتى ولم تُخْلِصوا فيها لذاتى؟ أَفِىَّ حاجة أنا إلى عبادتكم إياى؟ أما سمعتم قولى الذى أنزلته على حبيبى: (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ) سورة الزمر آية 3؟ أنا الغنى عنكم المتفضل عليكم أخلصت لكم فضلى بلا علة ووهبت لكم نعمتى بلا غرض وأنتم الفقراء المضطرون إلى جنابى، كيف تشركون بى غيرى فى طاعتى وعبادتى؟؟؟!!!.. لديها والله تذوب القلوب ويتمنى الإنسان أن يكون تراباً لولا عواطف رحمة الرءوف الرحيم وواسع مغفرة التواب الكريم، فَأَخْلِص يا أخى الحبيب-رزقني الله وإياك الفهم- العبادة لوجه الله، واعلم بعد ذلك أنك لو سألته لَبَّاك ولو ناديته لاستجاب لك وأعطاك، هو اللطيف الخبير الكريم الفاعل المختار لما يحب ويشاء ويريد، لا يُسئل عما يفعل وهم يُسألون.والله تبارك وتعالي نسأل أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في السِرِّ والعَلَن وأن يجعلنا من الذين إذا عَلِمُوا عَمِلُوا وإذا عَمِلُوا أخلصوا ونسأله تعالي أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال وطيب الأقوال إنه وليُّ ذلك ومولاه.
    وصَلِّ اللهم وسَلِّم وزِد وبارك وتحنن وتكرم علي أشرف خلقك وسيد أنبيائك وخاتم رسلك سيدنا ومولانا محمد النبي الأمي الأمين وعلي آله وصحبه أجمعين..وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    الراجي عفو ربه:الشيخ حيدر رمضان.
    23 جمادي الآخرة 1439هـ =الموافق= 11 مارس 2018مـ

    _________________

           
    اللهم اجعل عملنا خالصاً لوجهك الكريم
    وأعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك يا كريم
        الراجي عفـــو ربه: الشيخ حيدر رمضان

           
    https://www.youtube.com/channel/UClbOWoAhp4tbQVp-8xLBPPQ
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100002074018911
    https://www.facebook.com/abnaa.elshaykh.haydar/
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://ahbabelnaby.ahlamontada.com
     
    القول الصريح في التصوف الصحيح-3
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدي أحباب النبي :: القســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم العام :: مــــــــــــواضيع متنـــــــــــــــــــــوعة-
    انتقل الى: