منتدي أحباب النبي
مرحبــــــــاً بك في منتــــــدي أحباب النبي
حللت أهلاً......ونزلت سهلاً
نتمني لك أن تفيد...وتستفيد
اللهم أعنا..علي ذكرك..وشكرك..وحسن عبادتك

منتدي أحباب النبي

تشفع يارسول الله فينا فما نرجو الشفاعة من سواك...وسارع في إغاثتنا فإنا نري المولي يسـارع في رضاك
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحمد لله,والصلاة والسلام علي سيدنا رسول الله,سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله,وعلي آله وصحبه ومن والاه .....وبعد...قال رسول الله صلي الله تعالي عليه وآله وصحبه وسلمSadأسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة,أكثرهم علي صلاة)....اللهم صل صلاة كاملة,وسلم سلاماً تاماً ,علي سيدنا ومولانا محمد النبي,الذي تنحل به العقد,وتنفرج به الكرب,وتقضي به الحوائج,وتنال به الرغائب وحسن الخواتيم,ويستسقي الغمام بوجهه الكريم,وعلي آله وصحبه في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لك ,,,ياالله,,,ياحي,,,ياقيوم...
اللهم صل علي سيدنا ومولانا محمد فى الأولين.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى الآخرين.. وصل على سيدنا ومولانا محمد في الملأ الأعلي إلى يوم الدين... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد شاباً فتياً.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كهلاً مرضياً.. وصل على سيدنا ومولانا محمد رسولاً نبياً ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد حتى ترضى.. وصل على سيدنا ومولانا محمد بعد الرضا.. وصل على سيدنا ومولانا محمد أبداً أبداً ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد كما أمرت بالصلاة عليه.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كما تحب أن يصلى عليه.. وصل على سيدنا ومولانا محمد كما أردت أن يصلى عليه... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد عدد خلقك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد رضا نفسك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد زنة عرشك.. وصل على سيدنا ومولانا محمد مداد كلماتك التى لا تنفذ ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد.. وآت سيدنا ومولانا محمد الوسيلة والفضل والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته ... اللهم عظم برهانه.. وأفلج حجته.. وأبلغه مأموله فى أهل بيته وأمته ... اللهم أجعل صلواتك وبركاتك ورأفتك ورحمتك على سيدنا ومولانا محمد حبيبك وصفيك وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد بأفضل ما صليت على أحد من خلقك.. وبارك على سيدنا ومولانا محمد مثل ذلك.. وارحم سيدنا ومولانا محمد مثل ذلك ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد فى الليل إذا يغشى.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى النهار إذا تجلى..وصل علي سيدنا ومولانا محمد بعدد الذكر والأنثي.. وصل على سيدنا ومولانا محمد فى الآخرة والأولى ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد الصلاة التامة.. وبارك على سيدنا ومولانا محمد البركة التامة.. وسلم على سيدنا ومولانا محمد السلام التام . اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد إمام الخير وقائد الخير ورسول الخير ...اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد أبد الآبدين ودهر الداهرين ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد النبى الأمى العربى القرشى الهاشمى الأبطحى المكى.. صاحب التاج والهراوة.. والجهاد والمغنم.. صاحب السرايا والعطايا.. والآيات المعجزات والعلامات الباهرات.. والمقام المحمود والحوض المورود والشفاعة والسجود للرب المعبود ... اللهم صل على سيدنا ومولانا محمد بعدد من صلى عليه وعدد من لم يصل عليه منذ بدأ الخلق إلي يوم القيامة...والحمد لله رب العالمين.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ الثلاثاء 02 يناير 2018, 6:25 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 38 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو الغادة الحسناء فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 3189 مساهمة في هذا المنتدى في 2468 موضوع
المواضيع الأكثر نشاطاً
التفسير الميسر لسورة البقرة
(مصحف الكتروني مع اصوات جمع من القراء مع خاصية التكرار بالاضافة الى خمس تفاسير بعدة لغات )
بعض صيغ الصلوات علي سيد السادات
سورة البقرة - سورة 2 - عدد آياتها 286
سيدنا شيث (عليه السلام)
ماقبل الحمل
خلافة مروان بن الحكم
المؤمن جل جلاله
المواريــــــــــــــــــــث
إستمع إلي القرآن الكريم من أكثر من ستين قارئاً بمجرد الضغط علي صورته
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان



    شاطر | 
     

     القول الصريح في التصوف الصحيح-2

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    الشيخ حيدر رمضان
    مؤسس المنتـــــــــــــــدي
    avatar

    عدد المساهمات : 2822
    نقاط : 8136
    السٌّمعَة : 62
    تاريخ التسجيل : 25/06/2011
    العمر : 57
    الموقع : الآلية-غرب النوبارية-جمهورية مصر العربية(للتواصل-01001735306-01144328204-01280888643-أرضي داخل جمهورية مصر العربية0452370572)

    مُساهمةموضوع: القول الصريح في التصوف الصحيح-2   الخميس 08 فبراير 2018, 2:51 pm


    **العقيدة التي يتبنّاها الصوفية:/
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يعلن المتصوفة حاليا بمعظمهم اعتقادهم حسب مبادئ عقيدة أهل السنة الأشاعرة التي انتشرت وسادت كمذهب عقائدي رسمي لأهل السنة والجماعة ، بل وتبناها جمهور علماء أهل السنة والجماعة من الإمام النووي ، والإمام ابن حجر العسقلاني ، والإمام السيوطي ، وغيرهم الكثير . فبالتالي فإن كتب المتصوفة الحديثين لا تخرج عن عقيدة أهل السنة سواءً أكانت أشعرية أوماتريدية . وذلك بالرغم أنهم يتبنون كتب ابن عربي والسهروردي التي تتهم من قبل الحركات السلفية وبعض الباحثين المعاصرين بأنها تتضمن ما يفيد بعقائد الحلول ووحدة الوجود ، لكن المتصوفة يقولون أن هذه الكتب ليست في متناول العوام (والعوام في نظر المتصوفة هو كل من لم يتمرس بالصوفية وممارساتها) ، وأنه بالإمكان حمل كلام ابن عربي والسهروردي على محامل نابعة من الإسلام ، فالعوام غير قادرين على تذوق المعاني التي لا تتجلى إلا لمن حصل على الكشف الإلهي ، بالتالي فهم وحدهم من يمتلك حق التأويل لهذه الكتب والمقولات للشيوخ الكبار مثل ابن عربي والسهروردي . ويرى الشيخ المسافر أن ابن عربي والسهروردي وابن سبعين ، فضلا عن جلال مسيرتهم في التصوف ، ينتمون إلى ميدان الحكمة الفلسفية ، وان كثيرا من كتبهم فلسفية بامتياز ، وإن لم تسم بذلك . ويشهد على ذلك إنتاج ذلك العدد الكبير من فلاسفة الغرب الذين اسسوا اطروحاتهم الفلسفية أو ضمنوها اجزاء من إنتاج المشائخ الأولياء الثلاثة ، أو كما يطلق عليهم البعض “الفلاسفة العظام الثلاثة” .

    **عقيدة الصوفية في الأولياء:/
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ا -الولي عندهم هو :
    عبد لله ، اختصه الله بعنايته وتوفيقه واصطفاه من بين عبيده ، وهو عبد لا يضر ولا ينفع بذاته كباقي البشر ، هو دون الأنبياء في المرتبة والمنزلة ، إذ لا أحد يصل إلى رتبة الأنبياء مهما ارتقى في مراتب الولاية ، لذلك فالولي ليس بمعصوم عن الخطأ ، إلا من عصمه الله . ويستشهدون بالآية القرآنية : (ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، الذين ءامنوا وكانوا يتقون) فالمتقون هم أولياء الله . وقد ورد تحذير في أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، وذلك كما في الحديث القدسي من عادى لي ولياً فقد ءاذنته بالحرب .

    ب -مراتب الأولياء:
    جعل الصوفيةُ الأولياءَ على مراتب ، وذلك بحسب اجتهادهم في دقائق التقوى –وبحسب ما يعتبرونه توفيقًا من الله لهم– ، وبذلك تفاوتت مراتبهم في مقامات الولاية ، فليس كل المتقين على درجة واحدة . أما من حيث الدرجات ، فيجعلون المراتب من الأفضل إلى الأدني كالتالي :
    القطب الغوث ، الذي به يغاث عباد الله وبواسطته تنزل الرحمة ، اشتهر منهم أربعة الإمام عبد القادر الجيلاني ، والإمام أحمد الرفاعي ، والإمام أحمد البدوي ، والإمام إبراهيم الدسوقي .
    ثم الإمامان ، وهما كالوزيرين له .
    ثم الأربعة الأوتاد الحافظون لجهات الأرض .
    ثم السبعة النجباء والحافظون للأقاليم السبعة .
    ثم الأربعون الأبدال الساعون في قضاء حوائج المسلمين ، وهم في الشام . وقد ورد فيهم أحاديث صحيحة منها قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم «الأبدال بالشام وهم أربعون رجلاً كلما مات رجل أبدل الله مكانه رجلاً ، يُسقَى بهم الغيث ، ويُنتصر بهم على الأعداء ، ويُصرف عن أهل الشام بهم العذاب» .
    ثم التسعة والتسعون الذين هو مظاهر أسماء الله .
    ثم الثلاثمائة والتسعون الأولياء الصالحون من المؤمنين .
    وأهل المراتب لا بد من وجودهم في زمان إلى نزول سيدنا المسيح عيسى بن مريم عليهما السلام .

    ج -كرامات الأولياء:
    الكرامة هي أمر خارق للعادة غير مقرونة بدعوى النبوة ، يظهرها الله على أوليائه الصالحين من أتباع الرسل كرامة لهم . وقد أجمع أهل التصوف على إثبات كرامات الأولياء ، كالمشي على الماء ، وكلام البهائم ، وطي الأرض ، وظهور الشيء في غير موضعه ووقته .
    ويستدلون على صحتها ووجودها بآيات من القرآن ، منها :
    قصة الذي عنده علم من الكتاب في الآية القرآنية : (أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك) .
    قصة مريم بنت عمران حين قال لها النبي زكريا: (أنى لك هذا؟ قالت: هو من عند الله) .
    ومن أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : “أن رجلين خرجا من عند النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة مظلمة، وإذا نور بين أيديهما حتى تفرقا، فتفرق النور معهما” .
    ومن قصص وقعت للصحابة قصة الصحابي عمر بن الخطاب عن ابن عمر قال : وجه عمر جيشا وولى عليهم رجلا يدعى سارية ، فبينما عمر في المدينة يخطب على المنبر جعل ينادي : يا سارية الجبل!! ثلاثا . ثم قدم رسول الجيش فسأله عمر ، فقال : يا أمير المؤمنين هزمنا فبينما نحن كذلك إذ سمعنا صوتا ينادي يا سارية الجبل ثلاثا ، فأسندنا ظهورنا إلى الجبل فهزمهم الله . قال : فقيل لعمر إنك كنت تصيح هكذا وهكذا .

    د -أمور تتعاق بالكرامات:
    -الصوفية يعتبرون أن أعظم الكرامات هي الاستقامة على شرع الله . قال أبو القاسم القشيري واعلم أن من أجلِّ الكرامات التي تكون للأولياء دوام التوفيق للطاعات ، والحفظ من المعاصي والمخالفات .
    -والصوفية يمنعون إِظهار الكرامة إِلا لغرض صحيح ، كنصرة شريعة الله أمام الكافرين والمعاندين ، أما إِظهارها بدون سبب مشروع فهو مذموم ، لما فيه من حظ النفس والمفاخرة والعجب . قال الشيخ محي الدين بن عربي ولا يخفى أن الكرامة عند أكابر الرجال معدودة من جملة رعونات النفس ، إِلا إِنْ كانت لنصر دين أو جلب مصلحة ، لأن الله تعالى هو الفاعل عندهم ، لا هُمْ ، هذا مشهدهم ، وليس وجه الخصوصية إِلا وقوع ذلك الفعل الخارق على يدهم دون غيرهم ، فإِذا أحيا كبشاً مثلاً أو دجاجة فإِنما ذلك بقدرة الله لا بقدرتهم ، وإِذا رجع الأمر إِلى القدرة فلا تعجب .
    -كما أن الصوفية لا يعتبرون ظهور الكرامات على يد الولي الصالح دليلاً على أفضليته على غيره . قال الإِمام اليافعي لا يلزم أن يكون كلُّ مَنْ له كرامة من الأولياء أفضلَ من كل من ليس له كرامة منهم ، بل قد يكون بعض مَنْ ليس له كرامة منهم أفضل من بعض مَنْ له كرامة ، لأن الكرامة قد تكون لتقوية يقين صاحبها ، ودليلاً على صدقه وعلى فضله لا على أفضليته ، وإِنما الأفضلية تكون بقوة اليقين ، وكمال المعرفة بالله تعالى .
    -ويعتبر الصوفية أن عدم ظهور الكرامة على يد الولي الصالح ليس دليلاً على عدم ولايته . قال الإِمام القشيري لو لم يكن للولي كرامة ظاهرة عليه في الدنيا ، لم يقدح عدمها في كونه ولياً .

    *هل يجوز للولي أن يعرف أنه ولي:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اختلف الصوفية في الولي هل يجوز أن يعرف أنه ولي أم لا؟ على قولين :
    1-فقال بعضهم لا يجوز ذلك ، لأن معرفة ذلك تزيل عنه خوف العاقبة ، وزوال خوف العاقبة يوجب الأمن ، وفي وجوب الأمن زوال العبودية ، لأن العبد بين الخوف والرجاء .
    2-وقال الأجلة منهم والكبار : يجوز أن يعرف الولي ولايته ، لأنها كرامة من الله للعبد ، والكرامات والنعم يجوز أن يعلم ذلك فيقتضي زيادة الشكر . ويستدل هؤلاء بأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أخبر أصحابه بأنهم من أهل الجنة ، وشهد للعشرة بالجنة ، وشهادة النبي عليه الصلاة والسلام توجب سكونا إليها ، وطمأنينة بها ، وتصديقا لها . ومع ذلك فقد أخبرهم النبي بذلك .

    **الشريعة والطريقة والحقيقة:/
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يقسّم الصوفية الدين إلى ثلاثة أركان رئيسية : هي الشريعة ، والطريقة ، والحقيقة . ويستدل الصوفية على صحة هذا التقسيم ما ورد بحديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي اشتهر باسم حديث جبريل وهو مروي عن الصحابي عمر بن الخطاب يقول:
    بينما نحن جلوس عند رسول الله إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لايرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع يديه على فخذيه وقال : يا محمد أخبرني عن الإسلام . قال صلى الله عليه وسلم : الإسلام أن تشهد أن لاإله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا . قال : صدقت . فعجبنا له يسأله ويصدقه . قال : فأخبرني عن الإيمان قال : أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره . قال : صدقت . قال : فأخبرني عن الإحسان قال : أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . قال : فأخبرني عن الساعة قال : مالمسؤول عنها بأعلم من السائل قال : فأخبرني عن أماراتها قال : أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاة الشاه يتطاولون في البنيان . ثم انطلق . فلبث مليا ثم قال : ياعمر أتدري من السائل قلت الله ورسوله أعلم قال : فإنه جبريل آتاكم يعلمكم دينكم .
    *فالحديث يذكر أقسام الدين وهي :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    1-ركن الإِسلام :
    وهو الجانب العملي ، من عبادات ومعاملات وأُمور تعبدية ، ومحله الأعضاء الظاهرة الجسمانية . وقد اصطلح
    العلماء على تسميته بالشريعة ، واختص بدراسته الفقهاء .
    2-ركن الإِيمان :
    وهو الجانب الاعتقادي القلبي ، من إِيمان بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، والقضاء والقدر
    وقد اختص بدراسته علماء التوحيد .
    3-ركن الإِحسان :
    وهو الجانب الروحي القلبي ، وهو أن تعبد الله كأنك تراه ، فإِن لم تكن تراه فإِنه يراك ، وما ينتج عن ذلك من أحوال وأذواق وجدانية ، ومقامات عرفانية ، وعلوم وهبية ، وقد اصطلح العلماء على تسميته بالحقيقة ، واختص ببحثه الصوفية .وللوصول إِلى هذا المقام ، والإِيمان الكامل ، لابد من سلوك الطريقة ، وهي مجاهدة النفس ، وتصعيد صفاتها الناقصة إِلى صفات كاملة ، والترقي في مقامات الكمال بصحبة المرشدين ، فهي الجسر الموصل من الشريعة إِلى الحقيقة . قال السيد في تعريفاته : “الطريقة هي السيرة المختصة بالسالكين إِلى الله تعالى ، من قطع المنازل والترقي في المقامات” .
    ولتوضيح الصلة بين الشريعة والحقيقة يضربون لذلك مثلاً الصلاة ، فالإِتيان بحركاتها وأعمالها الظاهرة ، والتزام أركانها وشروطها ، وغير ذلك مما ذكره علماء الفقه ، يمثل جانب الشريعة ، وهو جسد الصلاة . وحضور القلب مع الله في الصلاة يمثل جانب الحقيقة ، وهو روح الصلاة . فأعمال الصلاة البدنية هي جسدها ، والخشوع روحها . وما فائدة الجسد بلا روح؟! وكما أن الروح تحتاج إِلى جسد تقوم فيه ، فكذلك الجسد يحتاج إِلى روح يقوم بها ، ويستدلون على ذلك بالآية القرآنية : (أقيمُوا الصلاةَ وآتوا الزكاةَ) ولا تكون الإِقامة إِلا بجسد وروح ، ولذا لم يقل : أوجدوا الصلاة .
    فالشريعة عندهم هي الأساس ، والطريقة هي الوسيلة ، والحقيقة هي الثمرة ، وهذه الأشياء الثلاثة متكاملة منسجمة ، فَمَنْ تمسَّك بالأولى منها سلك الثانية فوصل إِلى الثالثة ، وليس بينها تعارض ولا تناقض ، ولذلك يقول الصوفية في قواعدهم المشهورة : “كل حقيقة خالفت الشريعة فهي زندقة” .
    -ويقول الشيخ أحمد زروق :
    لا تصوف إِلا بفقه ، إِذ لا تعرف أحكام الله الظاهرة إِلا منه . ولا فقه إِلا بتصوف ، إِذ لا عمل إِلا
    بصدق وتوجه لله تعالى . ولا هما (التصوف والفقه) إِلا بإِيمان ، إِذ لا يصح واحد منهما دونه . فلزم الجميع لتلازمها في الحكم ، كتلازم الأجسام للأرواح ، ولا وجود لها إِلا فيها ، كما لا حياة لها إِلا بها ، فافهم .
    -ويقول الإِمام مالك بن أنس :
    مَنْ تصوف ولم يتفقه فقد تزندق ، ومن تفقه ولم يتصوف فقد تفسق ، ومن جمع بينهما فقد تحقق .
    ويقولون أنه كما حفظ علماء الظاهر حدود الشريعة ، كذلك حفظ علماء التصوف آدابها وروحها ، وكما أبيح لعلماء الظاهر الاجتهاد في استنباط الأدلة واستخراج الحدود والفروع ، والحكم بالتحليل والتحريم على ما لم يَرِدْ فيه نص ، فكذلك لعلماء الصوفية أن يستنبطوا آداباً ومناهج لتربية المريدين وتهذيب السالكين .

    **وحدة الوجود والحلول والاتحاد:/
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إِن من أهم ما ينتقد به المعارضون للصوفية اتهامهم بأنهم يقولون بالحلول والاتحاد ، بمعنى أن الله قد حلَّ في جميع أجزاء الكون ، في البحار والجبال والصخور والأشجار والإِنسان والحيوان ، أو بمعنى أن المخلوق عين تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً . ويرى الصوفية أنه لاشك أن هذا القول كفر صريح يخالف عقائد الأمة الإسلامية . فالصوفية ينفون هذه التهمة عن أنفسهم جملة وتفصيلا ، ويحذرون من أن يرميهم أحد بهذه العقيدة الكفرية جزافاً دون تمحيص أو تثبت ، ومن غير أن يفهم مرادهم ، ويطلع على عقائدهم الحقة التي ذكروها صريحة واضحة في أُمهات كتبهم ، كالفتوحات المكية ، وإِحياء علوم الدين ، والرسالة القشيرية وغيرها .

    *صريح أقوالهم في رفضهم لعقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد:
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    صرح أئمة الصوفية في كتبهم برفضهم لعقيدة وحدة الوجود والحلول والاتحاد بالمعنى السابق ذكره ، والتي منها :
    -يقول الشعراني :
    ولعمري إِذا كان عُبَّاد الأوثان لم يتجرؤوا على أن يجعلوا آلهتهم عين الله ، بل قالوا : ما نعبدهم إِلا ليقربونا إِلى الله زلفى ، فكيف يُظَن بأولياء الله تعالى أنهم يدَّعون الاتحاد بالحق على حدٌّ ما تتعقله العقول الضعيفة؟! هذا كالمحال في حقهم رضي الله تعالى عنهم ، إِذ ما مِن وليٌّ إِلا وهو يعلم أن حقيقته تعالى مخالفة لسائر الحقائق ، وأنها خارجة عن جميع معلومات الخلائق ، لأن الله بكل شيء محيط .
    -قال الشيخ محي الدين بن عربي في عقيدته الوسطى :
    اعلم أن الله تعالى واحد بالإِجماع ، ومقام الواحد يتعالى أن يحل فيه شيء ، أو يحل هو في شيء ، أو يتحد في شيء .
    -وقال في باب الأسرار :
    لا يجوز لعارف أن يقول أنا الله ، ولو بلغ أقصى درجات القرب ، وحاشا العارف من هذا القول حاشاه ، إِنما يقول أنا العبد الذليل في المسير والمقيل .
    -وقال أيضاً في باب الأسرار :
    من قال بالحلول فهو معلول ، فإِن القول بالحلول مرض لا يزول ، وما قال بالاتحاد إِلا أهل الإِلحاد ، كما أن القائل بالحلول من أهل الجهل والفضول .
    -وقال أيضاً في الباب الثاني والتسعين ومائتين :
    من أعظم دليل على نفي الحلول والاتحاد الذي يتوهمه بعضهم ، أن تعلم عقلاً أن القمر ليس فيه من نور الشمس شيء ، وأن الشمس ما انتقلت إِليه بذاتها ، وإِنما كان القمر محلاً لها ، فكذلك العبد ليس فيه من خالقه شيء ولا حل فيه .
    قال صاحب كتاب نهج الرشاد في الرد على أهل الوحدة والحلول والاتحاد : حدثني الشيخ كمال الدين المراغي قال : اجتمعتُ ، بالشيخ أبي العباس المرسي – تلميذ الشيخ الكبير أبي الحسن الشاذلي – وفاوضْته في هؤلاء الاتحادية ، فوجدته شديد الإِنكار عليهم ، والنهي عن طريقهم ، وقال : أتكون الصنعة هي عين الصانع؟! .
    -قال أبو حامد الغزالي :
    وأما القسم الرابع وهو الاتحاد فذلك أيضا أظهر بطلانا لأن قول القائل إن العبد صار هو الرب كلام متناقض في نفسه ، بل ينبغي أن ينزه الرب سبحانه وتعالى عن أن يجري اللسان في حقه بأمثال هذه المحالات…فالاتحاد بين شيئين مطلقا محال…فأصل الاتحاد إذا باطل… وأما القسم الخامس وهو الحلول فذلك يتصور أن يقال إن الرب تبارك وتعالى حل في العبد أو العبد حل في الرب ، تعالى رب الأرباب عن قول الظالمين .

    *تأويلهم لأقوال أوهمت وحدة الوجود أو الحلول أو الاتحاد:
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وأما ما ورد من كلام الصوفية في كتبهم مما يفيد ظاهره الحلول والاتحاد ، فيقولون أنه إما مدسوس عليهم ، بدليل ما سبق من صريح كلامهم في نفي هذه العقيدة الضالة . وإِما أنهم لم يقصدوا به القول بهذه الفكرة الخبيثة والنحلة الدخيلة ، ولكن المغرضين حملوا المتشابه من كلامهم على هذا الفهم الخاطئ ، ورموهم بالزندقة والكفر . أما الراسخون في العلم والمدققون المنصفون من العلماء فقد فهموا كلامهم على معناه الصحيح الموافق لعقيدة أهل السنة والجماعة ، وأدركوا تأويله بما يناسب ما عرف عن الصوفية من إِيمان وتقوى .
    -قال جلال الدين السيوطي :
    واعلم أنه وقع في عبارة بعض المحققين لفظ الاتحاد ، إِشارة منهم إِلى حقيقة التوحيد ، فإِن الاتحاد عندهم هو المبالغة في التوحيد . والتوحيد معرفة الواحد والأحد ، فاشتبه ذلك على من لا يفهم إِشاراتهِم ، فحملوه على غير محمله ، فغلطوا وهلكوا بذلك . إِلى أن قال : فإِذن أصل الاتحاد باطل محال ، مردود شرعاً وعقلاً وعرفاً بإِجماع الأنبياء ومشايخ الصوفية وسائر العلماء والمسلمين ، وليس هذا مذهب الصوفية ، وإِنما قاله طائفة غلاة لقلة علمهم وسوء حظهم من الله تعالى ، فشابهوا بهذا القولِ النصارى الذين قالوا في عيسى : اتَّحَد ناسوتُهُ بلاهوتِهِ . وأما مَنْ بالعناية ، فإِنهم لم يعتقدوا اتحاداً ولا حلولاً ، وإِن وقع منهم لفظ الاتحاد فإِنما يريدون به محو أنفسهم ، وإِثبات الحق سبحانه .
    -وقال :
    وقد يُذْكَر الاتحاد بمعنى فناء المخالفات ، وبقاء الموافقات ، وفناء حظوظ النفس من الدنيا ، وبقاء الرغبة في الآخرة ، وفناء الأوصاف الذميمة ، وبقاء الأوصاف الحميدة ، وفناء الشك ، وبقاء اليقين ، وفناء الغفلة وبقاء الذكر .
    -وقال :
    وأما قول أبي يزيد البسطامي : (سبحاني ، ما أعظم شأني) فهو في معرض الحكاية عن الله ، وكذلك قول من قال : (أنا الحق) محمول على الحكاية ، ولا يُظَنُّ بهؤلاء العارفين الحلول والاتحاد ، لأن ذلك غير مظنون بعاقل ، فضلاً عن المتميزين بخصوص المكاشفات واليقين والمشاهدات . ولا يُظَنُّ بالعقلاء المتميزين على أهل زمانهم بالعلم الراجح والعمل الصالح والمجاهدة وحفظ حدود الشرع الغلطُ بالحلول والاتحاد ، كما غلط النصارى في ظنهم ذلك في حق عيسى . وإِنما حدث ذلك في الإِسلام من واقعاتِ جهلةِ المتصوفة ، وأما العلماء العارفون المحققون فحاشاهم من ذلك .. إِلى أن قال : والحاصل أن لفظ الاتحاد مشترك ، فيطلق على المعنى المذموم الذي هو أخو الحلول ، وهو كفر . ويطلق على مقام الفناء اصطلاحاً اصطلح عليه الصوفية ، ولا مشاحة في الاصطلاح ، إِذ لا يمنع أحد من استعمال لفظ في معنى صحيح ، لا محذور فيه شرعاً ، ولو كان ذلك ممنوعاً لم يجز لأحد أن يتفوه بلفظ الاتحاد ، وأنت تقول : بيني وبين صاحبي زيد اتحاد . وكم استعمل المحدِّثون والفقهاء والنحاة وغيرهم لفظ الاتحاد في معان حديثية وفقهية ونحوية . كقول المحدِّثين : اتحد مخرج الحديث . وقول الفقهاء : اتحد نوع الماشية . وقول النحاة : اتحد العامل لفظاً أو معنى . وحيث وقع لفظ الاتحاد من محققي الصوفية ، فإِنما يريدون به معنى الفناء الذي هو محو النفس ، وإِثبات الأمر كله لله سبحانه ، لا ذلك المعنى المذموم الذي يقشعر له الجلد .
    نقل الشعراني عن الشيخ علي بن وفا قوله : المراد بالاتحاد حيث جاء في كلام القوم فناء العبد في مراد الحق تعالى ، كما يقال : بين فلان وفلان اتحاد ، إِذا عمل كل منهما بمراد صاحبه .
    -قال ابن القيم في كتابه مدارج السالكين شرح منازل السائرين :
    الدرجة الثالثة من درجات الفناء : فناء خواص الأولياء وأئمة المقربين ، وهو الفناء عن إِرادة السوى ، شائماً برق الفناءِ عن إِرادة ما سواه ، سالكاً سبيل الجمع على ما يحبه ويرضاه ، فانياً بمراد محبوبه منه ، عن مراده هو من محبوبه ، فضلاً عن إِرادة غيره ، قد اتحد مراده بمراد محبوبه ، أعني المراد الديني الأمري ، لا المراد الكوني القدري ، فصار المرادان واحداً .. ثم قال : وليس في العقل اتحاد صحيح إِلا هذا ، والاتحاد في العلم والخبر . فيكون المرادان والمعلومان والمذكوران واحداً مع تباين الإِرادتين والعلمين والخبرين ، فغاية المحبة اتحاد مراد المحب بمراد المحبوب ، وفناء إِرادة المحب في مراد المحبوب . فهذا الاتحاد والفناء هو اتحاد خواص المحبين وفناؤهم ، قد فَنَوْا بعبادة محبوبهم ، عن عبادة ما سواه ، وبحبه وخوفه ورجائه والتوكل عليه والاستعانة به والطلب منه عن حب ما سواه . ومَنْ تحقق بهذا الفناء لا يحب إِلا في الله ، ولا يبغض إِلا فيه ، ولا يوالي إِلا فيه ، ولا يعادي إِلا فيه ، ولا يعطي إِلا لله ، ولا يمنع إِلا لله ، ولا يرجو إِلا إِياه ، ولا يستعين إِلا به ، فيكون دينه كله ظاهراً وباطناً لله ، ويكون الله ورسولهُ أحبَّ إِليه مما سواهما ، فلا يوادُّ من حادَّ الله ورسوله ولو كان أقرب الخلق إِليه ، وحقيقة ذلك فناؤه عن هوى نفسه ، وحظوظها بمراضي ربه تعالى وحقوقه ، والجامع لهذا كله تحقيق شهادة أن لا إِله إِلا الله علماً ومعرفة وعملاً وحالاً وقصداً ، وحقيقة هذا النفي والإِثبات الذي تضمنتْهُ هذه الشهادة هو الفناء والبقاء ، فيفنى عن تأله ما سواه علماً وإِقراراً وتعبداً ، ويبقى بتألهه وحده ، فهذا الفناء وهذا البقاء هو حقيقة التوحيد ، الذي اتفقت عليه المرسلون صلوات الله عليهم ، وأُنزلت به الكتب ، وخلقت لأجله الخليقة ، وشرعت له الشرائع ، وقامت عليه سوق الجنة ، وأسس عليه الخَلْق والأمر .. إِلى أن قال : وهذا الموضع مما غلط فيه كثير من أصحاب الإِرادة . والمعصوم من عصمه الله ، وبالله المستعان والتوفيق والعصمة .
    -قال ابن تيمية في تبرئة الصوفية من تهمة القول بالاتحاد ، ومؤولا لكلامهم تأويلاً صحيحاً سليماً : ليس أحد من أهل المعرفة بالله ، يعتقد حلول الرب تعالى به أو بغيره من المخلوقات ، ولا اتحاده به ، وإِن سُمع شيء من ذلك منقول عن بعض أكابر الشيوخ فكثير منه مكذوب ، اختلقه الأفاكون من الاتحادية المباحية ، الذين أضلهم الشيطان وألحقهم بالطائفة النصرانية مجموع فتاوى الشيخ ابن تيمية، قسم التصوف ج11. ص74 -75.
    وقال :
    وأما قول الشاعر في شعره : (أنا مَنْ أهوى ، ومَنْ أهوى أنا) فهذا إِنما أراد به الشاعر الاتحاد المعنوي ، كاتحاد أحد المحبّين بالآخر ، الذي يحب أحدهما ما يحب الآخر ، ويبغض ما يبغضه ، ويقول مثل ما يقول ، ويفعل مثل ما يفعل ، وهذا تشابه وتماثل ، لا اتحاد العين بالعين ، إِذا كان قد استغرق في محبوبه ، حتى فني به عن رؤية نفسه مجموع رسائل ابن تيمية ص52

    *أسماء واصطلاحات وإشارات:
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    -سيدنا النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم :
    ويعتقدون بالأخذ عنه يقظةً ومناماً . ويعتقدون بأنه باب الله ووسيلته العظمى إليه وأنه بشر ولكن ليس كالبشر ، ويعتقدون أن محبته شرط في الطريق ، لذلك يكثرون من ذكره ومن الصلاة عليه ومن مديحه وإنشاد الشعر فيه ، ولهذه الأمور يكثرون من إقامة الموالد والذي يقومون فيه بالإنشاد والوعظ والتحدث في سيرته وشمائله ، ولا يجيزون فيه الاختلاط ولا باقي المحرمات .
    -الكشف :
    هو نور يحصل للسالكين في سيرهم إِلى الله ، يكشف لهم حجاب الحس ، ويزيل دونهم أسباب المادة نتيجة لما يأخذون به أنفسهم من مجاهدة وخلوة وذكر .
    -الفراسة :
    والتي تختص بمعرفة خواطر النفوس وأحاديثها ، يقول ابن عجيبة : الفراسة هي خاطر يهجم على القلب ، أو وارد يتجلى فيه ، لا يخطئ غالباً إِذا صفا القلب ، وفي الحديث : (اتقوا فراسة المؤمن ، فإِنه ينظر بنور الله) ، وهي على حسب قوة القرب والمعرفة ، فكلما قوي القرب ، وتمكنت المعرفة صدقت الفراسة ، لأن الروح إِذا قربت من حضرة الحق لا يتجلى فيها غالباً إِلا الحق .
    -الإلهام :
    وهو ما يُلقَى في الرُّوع بطريق الفيض . وقيل : الإلهام ما وقع في القلب من علم . وهو يدعو إلى العمل من غير استدلال بآية ، ولا نظر في حجة . والإِلهام عندهم إِما أن يكون من قِبَلِ الله ، أو من قبل ملائكته ، يُفْهَم منه أمر أو نهي أو ترغيب أو ترهيب .
    -العلم اللدني :
    ويتحدث عنه الصوفية والذي يكون في نظرهم لأهل النبوة والولاية ، كما كان ذلك للخضر ، حيث ورد ذلك في الآية القرآنية : (وعلمناه من لدنّا علماً) .
    -الشيخ المربي :
    لابد في التصوف من التأثير الروحي ، والذي يأتي بواسطة الشيخ الذي أخذ الطريقة عن شيخه حتى تصل سلسلة التلقي في سند متصل من الشيخ إلى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم . فيقولون : من لا شيخ له فشيخه الشيطان .
    -البيعة :
    يبايع فيه المريد المرشد ، ويعاهده على السير معه في طريق التخلي عن العيوب والتحلي بالصفات الحسنة ، والتحقق بركن الإحسان ، والترقي في مقاماته وهو بمثابة الوعد والعهد .
    -التبرك :
    وهو طلب البركة من الله ، والتوسل إليه بذلك المتبَرّك به ، سواء أكان أثرا أو مكانا ، أو شخصا . وهذه البركة كما يعتقدون تُطلب بالتعرض لها في أماكنها بالتوجه إلى الله ودعائه . ويستدلون بالقصص الكثير الواردة بتبرك الصحابة بالنبي عليه الصلاة والسلام ، بشعره وعرقه ودمه وموضع صلاته .
    -التوسل :
    هو أحد طرق الدعاء ، وباب من أبواب التوجه إلى الله ، والمتوسل به إنما هو واسطة ووسيلة للتقرب إلى الله ، والتوسل حسب اعتقادهم يكون بالأنبياء أو الأولياء ، أو يكون بالأعمال الصالحة للإنسان ، وأعظم هذه الوسائل عندهم هو الرسول صلى الله عليه وآله وسلم .
    -القبور :
    اعتنى الصوفية بقبور الأنبياء والصالحين والأولياء ، فشيّدوا حولها المساجد ، وبنوا عليها القباب ، وذلك حفاظا عليها من الاندثار ، وضياع هذه المعالم . وأصبحوا يقصدونها طلبا للبركة ، وطلبا لاستجابة الدعاء من الله عندها . ويرون أنهم بذلك متبعون لأئمة السنة ، حيث يقولون بأنه وردت نصوص من هؤلاء الأئمة على جواز البناء على قبور الصالحين والأولياء وجواز قصدها للتبرك .
    **موقف أئمة السنة من التصوف:-
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    -الإمام أبو حنيفة النعمان :
    أبو حنيفة بالإضافة لكونه صاحب أحد المذاهب الفقهية الأربعة فهو صاحب طريقة في التصوف ، قال علي الدقاق أنا أخذت هذه الطريقة من أبي القاسم النصر أباذي وقال أبو القاسم أنا أخذتها من الشبلي ، وهو من السري السقطي ، وهو من معروف الكرخي ، وهو من داوود الطائي ، وهو أخذ العلم والطريقة من أبي حنيفة رضي الله عنه ، وكل منهم أثنى عليه وأقر بفضله .
    -الإمام مالك بن أنس :
    قال من تفقه ولم يتصوف فقد تفسق ، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق ، ومن جمع بينهما فقد تحقق .
    -الإمام محمد بن إدريس الشافعي :
    قال حبب إليّ من دنياكم ثلاث : ترك التكلف ، وعشرة الخلق بالتلطف ، والاقتداء بطريق أهل التصوف .
    -الإمام أحمد بن حنبل :
    قال عن الصوفية لا أعلم أقواماً أفضل منهم . قيل له : إنهم يستمعون ويتواجدون؟ قال : دعوهم يفرحوا مع الله ساعة . وكان الإِمام أحمد بن حنبل قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله : يا ولدي عليك بالحديث ، وإِياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية ، فإِنهم ربما كان أحدهم جاهلاً بأحكام دينه . فلمَّا صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي ، وعرف أحوال القوم ، أصبح يقول لولده : يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم ، فِإِنهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة .
    -أبو حامد الغزالي :
    قال إني علمت يقيناً أن الصوفية هم السالكون لطريق الله تعالى خاصة ، وأن سيرتهم أحسن السير ، وطريقهم أصوب الطرق ، وأخلاقهم أزكى الأخلاق . بل لو جُمع عقل العقلاء ، وحكمة الحكماء ، وعلم الواقفين على أسرار الشرع من العلماء ، ليغيروا شيئاً من سيرهم وأخلاقهم ، ويبدلوه بما هو خير منه ، لم يجدوا إليه سبيلاً . فإن جميع حركاتـهم وسكناتـهم ، في ظاهرهم وباطنهم ، مقتبسة من نور مشكاة النبوة ، وليس وراء نور النبوة على وجه الأرض نور يستضاء به . وبالجملة فماذا يقول القائلون في طريقةٍ طهارتُها – وهي أول شروطها – تطهيرُ القلب بالكلية عما سوى الله تعالى ، ومفتاحها الجاري منها مجرى التحريم من الصلاة استغراقُ القلب بالكلية بذكر الله ، وآخرها الفناء بالكلية في الله .
    -العز بن عبد السلام الملقب بسلطان العلماء :
    وقد أخذ التصوف عن شهاب الدين عمر السهروردي ، وسلك على يد الشيخ أبي الحسن الشاذلي ، قال قعد القوم من الصوفية على قواعد الشريعة التي لا تنهدم دنيا وأخرى ، وقعد غيرهم على الرسوم ، ومما يدلك على ذلك ، ما يقع على يد القوم من الكرامات وخوارق العادات ، فإِنه فرع عن قربات الحق لهم ، ورضاه عنهم ، ولو كان العلم من غير عمل ، يرضي الحق تعالى كل الرضى ، لأجرى الكرامات على أيدي أصحابهم ، ولو لم يعملوا بعلمهم ، هيهات هيهات .
    -النووي :
    قال في رسالته المقاصد أصول طريق التصوف خمسة : تقوى الله في السر والعلانية ، واتباع السنة في الأقوال والأفعال ، الإِعراض عن الخلق في الإِقبال والإِدبار ، الرضى عن الله في القليل والكثير ، والرجوع إِلى الله في السراء والضراء .
    -ابن تيمية :
    قال عن تمسك الصوفية بالكتاب والسنة فأما المستقيمون من السالكين كجمهور مشايخ السلف مثل الفضيل بن عياض ، وإبراهيم بن أدهم ، وأبي سليمان الداراني ، ومعروف الكرخي ، والسري السقطي ، والجنيد بن محمد ، وغيرهم من المتقدمين ، ومثل الشيخ عبد القادر الجيلاني والشيخ حماد ، والشيخ أبي البيان ، وغيرهم من المتأخرين ، فهم لا يسوغون للسالك ولو طار في الهواء ، أو مشى على الماء ، أن يخرج عن الأمر والنهي الشرعيين ، بل عليه أن يعمل المأمور ويدع المحظور إِلى أن يموت . وهذا هو الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإِجماع السلف ، وهذا كثير في كلامه .
    -تاج الدين السبكي :
    قال في كتابه “معيد النعم ومبيد النقم” ، تحت عنوان الصوفية : حياهم الله وبيَّأهم وجمعنا في الجنة نحن وإِياهم . وقد تشعبت الأقوال فيهم تشعباً ناشئاً عن الجهل بحقيقتهم لكثرة المُتلبِّسين بها ، بحيث قال الشيخ أبو محمد الجويني لا يصح الوقف عليهم لأنه لا حدَّ لهم . والصحيح صحته ، وأنهم المعرضون عن الدنيا المشتغلون في أغلب الأوقات بالعبادة .. ثم تحدث عن تعاريف التصوف إِلى أن قال والحاصل أنهم أهل الله وخاصته الذين ترتجى الرحمة بذكرهم ، ويُستنزل الغيث بدعائهم ، فوعنَّا بهم .
    -جلال الدين السيوطي :
    قال إن التصوف في نفسه علم شريف ، وإِن مداره على اتباع السنة وترك البدع ، والتبرِّي من النفس وعوائدها وحظوظها وأغراضها ومراداتها واختياراتها ، والتسليمِ لله ، والرضى به وبقضائه ، وطلبِ محبته ، واحتقارِ ما سواه .. وعلمتُ أيضاً أنه قد كثر فيه الدخيل من قوم تشبهوا بأهله وليسوا منهم ، فأدخلوا فيه ما ليس منه ، فأدى ذلك إِلى إِساءة الظن بالجميع ، فوجَّه أهلُ العلم للتمييز بين الصنفين ليُعلمَ أهل الحق من أهل الباطل ، وقد تأملتُ الأمور التي أنكرها أئمة الشرع على الصوفية فلم أرَ صوفياً محقِّقَاً يقول بشيء منها ، وإِنما يقول بها أهل البدع والغلاةُ الذين ادَّعَوْا أنهم صوفية وليسوا منهم .
    -ابن عابدين :
    وقد تحدَّثَ عن البدع الدخيلة على الدين مما يجري في المآتم والختمات من قِبل أشخاص تزيَّوْا بزِي العلم ، وانتحلوا اسم الصوفية ، ثم استدرك الكلام عن الصوفية الصادقين حتى لا يُظن أنه يتكلم عنهم عامة فقال ولا كلام لنا مع الصُدَّقِ من ساداتنا الصوفية المبرئين عن كل خصلة رديَّة ، فقد سُئل إِمامُ الطائفتين الجنيد إِن أقواماً يتواجدون ويتمايلون؟ فقال : دعوهم مع الله تعالى يفرحون ، فإِنهم قوم قطَّعت الطريقُ أكبادَهم ، ومزَّق النصبُ فؤادَهم ، وضاقوا ذرعاً فلا حرج عليهم إِذا تنفسوا مداواةً لحالهم ، ولو ذُقْتَ مذاقهم عذرتهم في صياحهم .

    **من مشاهير الصوفية من أهل السنة:/
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    -أولاً-انتسب إلى التصوف علماء كثيرون من أهل السنة منهم :
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ساداتنا  وأئمتنا رضوان الله تبارك وتعالي عنهم :الفضيل بن عياض . إبراهيم بن أدهم . داود الطائي . سفيان بن عيينة . أبو سليمان الداراني . بشر الحافي . الجنيد البغدادي . معروف الكرخي . السري السقطي . ذو النون المصري . أبو القاسم عبد الكريم بن هوزان القشيري . أبو سعيد الخراز . الحارث المحاسبي . يحيى بن معاذ الرازي . أبو بكر الوراق . أبو القاسم السمرقندي . أبو عبد الله البلخي . عبد القادر الجيلاني . أبو الحسن الشاذلي . أبو العباس المرسي . ابن عطاء الله السكندري . أحمد الرفاعي . أبو حامد الغزالي . زكريا الأنصاري . منصور الحلاج . رابعة العدوية . إبراهيم الدسوقي . الخطيب الشربيني . أبو طالب المكي . أبو يزيد البسطامي . محيي الدين ابن عربي . عبد الغني النابلسي . يحيى بن شرف النووي . ابن حجر العسقلاني . ابن حجر الهيتمي . تقي الدين السبكي . الشيخ محمد فاضل بن مامين . تاج الدين السبكي . جلال الدين السيوطي‎ . ابن الجزري شيخ القراء . العز بن عبد السلام . أحمد الدردير المالكي . شهاب الدين السهروردي . عبد الوهاب الشعراني . عبد الله بن علوي الحداد . الحافظ أبو نعيم . أبو القاسم النصرَاباذي . أبو علي ‏الروذباري . أبو العباسْ الدَينوري . القاضي بكارِ بن ‏قتيبةَ . القاضي رُوَيمْ بن أحمد البغدادي .الشيخ محمد بن خَفيفٍ ‏الشيرازي الشافعي . أبي الفضل ‏محمد المقدسي . حافظ ابن ‏الصلاح . أبو ‏الحسن الهِيكاري . نجم الدين الخَبوشاني الشافعي . ‏ابن الملقن . أبو عبد الرحمن السلمي . أبو عبد العزيز أحمد بن صالح الفقيه اليحصبي . الحافظ جمال ‏الدين محمد بن علي الصابوني . الحافظ شرف الدين أبي محمد عبد المؤمن ‏الدمياطي . الحافظ أبي طاهر السِّلَفي . المسند المعمّر جمال الدين أبي ‏المحاسنْ يوسف‎ ‎الحنبلي . قاضي القضاة شمس الدين أبي عبد الله محمد ‏المقدسي . شرف الدين أبي البركات محمد الجُذامي المالكي . ‏بهاء الدين أبي الحسن علي بن أبي الفضائل هبة الله بن سلامة . جمال الدين محمد ‏المعروف بابن النقيب . قاضي القضاة الشيخ عز الدين عبد العزيز . ‏قاضي القضاة بدر الدين أبي عبد الله محمد . برهان ‏الدين إبراهيم بن سعد بن جماعة الكِناني الشافعي . أبو عبد الله ‏محمد بن الفُرات . قاضي القضاة تقي الدين أبي عبد الله محمد بن الحسين ‏بن رُزَيْن الحموي الشافعي . صدر الدين أبو الحسن محمد . عماد الدين أو الفتح عمر . معين ‏الدين أبو عبد الله محمد . المفسّر النحوي أبو حيان الأندلسي . قطب الدين القَسطلاني . كمال الدين ابن النقيب . الحافظ أبي موسى المَديني . علامة نجم الدين أبو النعمان بشير بن أبي ‏بكر حامد الجُبعْبري التبريزي . عبد الواحد بن عاشرٍ الأنصاري المالكي . الشيخ أحمد بن ‏المبارك اللّمْطي . أحمد التيجاني . مفتي اقريقيا الشيخ إبراهيم الرياحي التونسي . الشيخ ماء العينين القلقمي . سيد أحمد البكاي الكنتي .
    -ثانياً-من العلماء المتأخرين :
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ساداتنا وأقطابنا رضي الله تعالي عنهم وأرضاهم: عبد الحليم محمود ، في مصر . إبراهيم الباجوري ، في مصر . محمد متولي الشعراوي ، في مصر .  حسنين مخلوف ، مفتي الديار المصرية سابقا . عبد الرحمن الشاغوري ، في سوريا . محمد الهاشمي التلمساني ، في سوريا . عبد القادر عيسى ، في سوريا . الملا سعيد رمضان البوطي ، في سوريا . محمد الحامد ، في سوريا . مصطفى سعيد الخن ، في سوريا . محمود بن عبد الرحمن الشقفة ، في سوريا . سعيد حوى ، في سوريا . أحمد كفتارو ، في سوريا . عبد الحكيم كفتارو ، في سوريا . محمد سعيد الكردي ، في الأردن . يوسف النبهاني ، في فلسطين . عبد القادر بن أحمد السقاف ، في السعودية . محمد علوي المالكي ، في السعودية . أحمد العلاوي ، في الجزائر . أحمد بن صديق الغماري ، في المغرب . عبد الله بن الصديق الغماري ، في المغرب . الشيخ امربيه رب ، في المغرب . سيد المختار الكنتي ، في موريتانيا .
    -ثالثاً-من العلماء المعاصرين :
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ساداتنا وعلماؤنا رضي الله تعالي عنهم وأرضاهم: محمد الفوزي الكركري ، في المغرب . حمزة بن العباس البودشيشي ، في المغرب . محمد سعيد رمضان البوطي ، في سوريا . أحمد بدر الدين حسون مفتي سوريا ، في سوريا . محمود الدرّة ، في سوريا . محمد بسام الزين ، في سوريا . محمود أحمد زين ، في سوريا . أسامة الرفاعي ، مفتي عكار ، في لبنان . علي جمعة مفتي الديار المصرية ، في مصر . محمد بن إبراهيم بن عبد الباعث الكتاني ، في مصر . أحمد مرسى أحمد زهران ، فى مصر . محمد عز الدين الغرياني ، في ليبيا . محمد صلاح الدين المستاوي ، في تونس . أحمد الجامي ، في تركيا . محمد ناظم الحقاني ، شيخ الطريقة النقشبندية في قبرص . محمد هشام قباني ، في لبنان . محمد عبد الغفار الشريف ، في الكويت . يوسف الرفاعي ، في الكويت . علي الجفري ، في اليمن . عمر بن حفيظ ، في اليمن . سالم بن عبد الله الشاطري ، مدير رباط تريم في اليمن . نوح القضاة المفتي العام سابقاً ، في الأردن . معاذ سعيد حوى ، في الأردن . نوح كلر ، في الأردن . حسني الشريف ، في الأردن . حازم أبو غزالة ، في الأردن . إسماعيل الكردي ، في الأردن . سعيد فودة ، في الأردن . ناصر الدين الخطيب ، في الأردن . عبد الكريم حماد عرابي ، في الأردن . عبد الله فدعق ، في السعودية . أحمد بن محمد العلوي المالكي ، في السعودية . محمد بن عبد الرحمن السقاف ، في السعودية . زين بن سميط ، في السعودية . عبد الله بن بيه ، في موريتانيا . محمود رفاعي حمادة ، في سوريا . سعيد الكحيل ، في سوريا . عدنان السقا ، في سوريا . مصطفى البغا ، في سوريا . محمد المصطفى ماء العينين ، في المغرب . محمود عبد الناصر البرهامي . خواجة شمس الدين عظيمي ، شيخ السلسلة العظيمية . محمد ماء العينين في المغرب .

    [/

    _________________

           
    اللهم اجعل عملنا خالصاً لوجهك الكريم
    وأعنا علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك يا كريم
        الراجي عفـــو ربه: الشيخ حيدر رمضان

           
    https://www.youtube.com/channel/UClbOWoAhp4tbQVp-8xLBPPQ
    https://www.facebook.com/profile.php?id=100002074018911
    https://www.facebook.com/abnaa.elshaykh.haydar/
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://ahbabelnaby.ahlamontada.com
     
    القول الصريح في التصوف الصحيح-2
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتدي أحباب النبي :: القســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم العام :: مــــــــــــواضيع متنـــــــــــــــــــــوعة-
    انتقل الى: